التعليم الثانوي
اعزائي الزوار مرحبا بك ندعوك للتسجيل او تسجيل الدخول لهذا المنتدى نتمنى لكم قضاء وقت ممتع و مزيدا من المشاركات و الردود

التعليم الثانوي

رائع
 
الرئيسيةرفيقة ترحب بكمالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ألصخور الرسوبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
VIVE RAFIKA
Admin
Admin


عدد المساهمات : 348
نقاط : 3679
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: ألصخور الرسوبية   الخميس مايو 13, 2010 4:52 pm

ألصخور الرسوبية



الصخور الرسوبية

بعض المظاهرالمميزة للصخور الرسوبية

تتميز الصخور الرسوبية عن غيرها من الصخور ببعضالصفات أو المظاهر مثل:

1-
التغير الجانبي في الطبقات Lateral Variation:

قد نجد في الطبيعة طبقة يغلب عليها التركيب الرملي
في أحد أجزائها، وإذا
تتبعنا هذه
الطبقة مع امتدادها الأفقي نلاحظ أنها تتغير في تركيبها المعدني
والكيميائي لتصبح طينية أو جيرية مثلا، أو قد تحافظ على تركيبها
المعدني والكيميائي
ولكن تتغير في حجم الحبيبات
والمسامية والنفاذية
.

المعروف
أن البحر هو بيئة
الترسيب الرئيسية حيث يستقبل
الرواسب التي تحملها الأنهار، ونظرا لأن سرعة النهر
تقل إلى حد كبير عند مصبه، فإن عوامل أخرى تعمل على توزيع الرواسب
حسب حجم
الحبيبات. وعلى هذ يبدأ النهر
بتفريغ حمولته بحيث تتراكم الرواسب الخشنة أولا،
بينما تبقى حبيبات الطين الدقيقة عالقة، وتترسب على عمق أكبر بعيدا
عن الشاطئ. أما
في المناطق الأكثر عمقا من
البحار حيث لا تصل كل رواسب اليابسة، فإن طبيعة الرواسب
تقتر على الغبار والرماد البركاني المحمولين بالرياح، وهياكل وأصداف
الحيوانات
البحرية الدقيقة التي تتراكم
مكونة فيما بعد حجرا جيريا
.

وينشأ نتيجة لذلكتكون طبقة
يختلف تركيبها في الاتجاه الجانبي، وتسمى هذه الحالة بالتغير الجانبي في
الطبقات. والتغير في مسامية ونفاذية الطبقة جانبيا قد يؤدي إلى تجمع
النفط في الجزء
المسامي المنفذ من الطبقة
مكونة محبسا بتروليا يعرف بالمحبس الترسيبي
.


2-
التخطي Overlap:
يحدث أحيانا أنا يغطي البحر على اليابسة نتيجةلهبوطها مما يؤدي إلى تكون رواسب رملية في منطقة متقدمة عن الرواسب
الرملية
السابقة، حيث أن المياه قد
غمرت جزءا جديدا من اليابسة. أما الرواسب الطينية
والجيرية فإنها تتقدم نحو الشاطئ لتغطي الرواسب الرملية التي ترسبت
قبل هبوط
اليابسة وتسمى هذه الظاهرة
التخطي
Overlap.



وتنشأ هذه الظاهرة أيضاإذا ما
حدث انحسار لمياه البحر لارتفاع نسبي في اليابسة، مما ينشأ عن تكون رواسب
رملية فوق الرواسب الطينية المتكونة سابقا، ورواسب طينية فوق
الرواسب الجيرية
السابقة.

ونستطيع من خلال مشاهدتنا لتتابع الطبقات في القطاع الرأسي أننقرر ما إذا كان قد حدث طغيان البحر أثناء الترسيب أو حدث انحسار له.

فإنكان تتابع الرواسب يبدأ من
أعلى بالرواسب الدقيقة وينتهي بالخشنة كان التخطي نتيجة
لطغيان البحر، واذا كان العك* ((من الخشن الى الدقيق)) كان التخطي
نتيجة لانحسار
البحر.

3-
التطبق Bedding:

ينتج التطبق نتيجة لعملية التخطي ولذلكتوجد الصخور الرسوبية في الطبيعة في هيئة طبقات متتابعة، وتختلف هذه
الطبقات عن
بعضها البعض في السمك واللون
والتركيب المعدني درجة المسامية وغيرها من الصفات
ويفصل بين كل طبقة وأخرى حدود فاصلة تعرف بـ مستويات التطبق.

وتأخذ الطبقاتالرسوبية
أثناء ترسيبها وضعا أفقيا، وفي حالات كثيرة تتعرض لقوى مختلفة تعمل على
تغيير الوضع، وينشأ عن ذلك تراكيب صخرية مختلفة. بينما نجد بعض
الطبقات تبلغ سمكا
يزيد عن عدة أمتار نجد طبقاته
أخرى لا يتجاوز سمكها سنتيمترا واحدا وتسمى هذه
الحالة بـ الرقائق Laminae.


4-
التطبق المتقاطع Cross Bedding:

في بعض الحالات تبدو الطبقات على شكل رقائق مائلة بالنسبة لمستويات
التطبق
الرئيسية، ويعرف مثل هذا
التركيب بالتطبق المتقاطع أو الكاذب، وتعرف هذه الرقائق بـ
الطبقات الكاذبة.



وينشأ مثل هذا التركيب بفعل التيارات المائية أوالهوائية. ففي الرواسب الشاطئية تكون التيارات المائية متغيرة
الاتجاه، ومتغيرة
السرعة. وتزداد أو تقل تبعا
لذلك كمية الرواسب التي تحملها المياه. كما يتغير وضع
الطبقات بتغير اتجاه التيار. وتوجد الطبقات المتقاطعة أيضا في رواسب
دلتات الأنهار
حيث توجد الطبقات في أوضاع
مختلفة وهي طبقات القمة وطبقات الواجهة وطبقات القاع
.

5-
التطبق المتدرج Graded Bedding:Cross
Bedding:
يمثل نوعا من التطبقوفيه يتغير حجم الحبيبات في الطبقة الواحدة تدريجيا من حبيبات خشنة
((عند السطح
السفلي للطبقة)) إلى حبيبات
دقيقة ((عند السطح العلوي للطبقة)) وهي خاصية تمثل
الترسيب السريع من ماء يحتوي على قطع فتاتية من الصخور مختلفة الحجم
بفعل التيارات
المائية. فعندما تفقد هذه
التيارات طاقتها فجأة ترسب الحبيبات الكبيرة أولا ثم
يتبعها الحبيبات الأقل حجما وهكذا.

6-
الطبقات العدسية Lenticular Strata:

قد تمتلئ القنوات المائية وأودية الأنهار أو
البحيرات برواسب رملية كما قد
تدفن
الكثبان الرملية الطويلة برواسب أخرى بحيث تبدو الرواسب الرملية في القطاع
الرأسي.

حيث يتضائل
سمك طبقة الرمل تدريجيا في اتجاه معين حتى تتلاشى تماما
في هذا الاتجاه. وفي كثير من الحالات يقل سمك هذه الطبقة تدريجيا من
جميع الاتجاهات
مما يجعل الطبقة عدسية الشكل
وتتلاقي الطبقتان الواقعتان فوق وتحت الطبقة
المتلاشية. وتعتبر الطبقات العدسية المحصورة بين طبقات غير منفذه من
الطين من
المصائد أو المحابس البترولية
ذات القيمة الاقتصادية
.

7-
التشققات الطينية Mud Cracks:

عندما تجف الواسب الطينية تتشقق بطريقة يظهر معها سطح الطبقةالطينية على هيئة خلية نحل

وعندما تمتلئ هذه الشقوق برواسب جديدة غير الطيننتيجة طبقات جديدة فوقها، فإنها تحافظ على هذا الشكل.

ووجود مثل هذه الشقوقفي الصخور
الطينية القديمة يدل على أن المنطقة التي وجدت بها مثل هذه الصخورقد
تعاقب عليها الفيضان والجفاف خلال العصور القديمة.

8-
علامات النيم (التموجات الرملية) RippleMarks:

يوجد هذا التركيب على شكل تموجات صغيرةعلى أسطح التطبق.

ويتشأ
نتيجة الرياح أو التيارات الشاطئية أو الموج،
ويلاحظ أن تموجات الرياح والتيارات تتشابه في عدم انتظام شكلها حيث
يبدو كل تموج
على جناحين غير متماثلين
أحدهما قصير وشديد الانحدار ويكون معاك*ا لاتجاه التيار أو
الرياح، أما الجناح الآخر فيكون طويلا ولطيف الانحدار وهو الجانب
المقابل لاتجاه
التيار أو الرياح، ويمكن
ملاحظة هذه العلامات على الشواطئ أو في الماساحات
الصحراوية الرملية، أما علامات النيم الناتجة من فعل الموج فغالبا
ما تكون مماثلة
الشكل وتتميز بقممها الحادة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rafika2.ahlamontada.net
 
ألصخور الرسوبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التعليم الثانوي :: التعليم الثانوي :: السنة الثانية ثانوي :: العلوم الطبيعية-
انتقل الى: